رؤيتنا

2019-05-19 00:38

لأنّ انتشار

“ثقافة المستقبل والمستقبليات”

من أهم عوامل نهضة الأمم ويمكّن من

جلب ما في المستقبل من خير ودَفْع ما فيه من شرّ،

يهدف الموقع إلى أن يكون أشمل مرجع للمستقبليات متعدد اللغات في العالم،

أولاً باللغة العربية (حتى شهر رمضان المعظّم عام 1444هـ، الموافق 2024م) إن شاء الله،

ثم باللغات الأساسية الأخرى التي يتكلمها المسلمون، إضافة إلى اللغات العالمية الرئيسَة التي تتحدثها الأقليات المسلمة

المقيمة في البلدان غير الإسلامية (حتى شهر رمضان المعظّم عام 1455هـ، الموافق عام 2033م) بإذن الله