الطائرات المسيّرة لزراعة مليار شجرة حتى عام 2028

2020-02-02 13:46

ساتل – أعلنت مجموعة من العلماء في كندا عن مبادرة جديدة لاستخدام طائرات بدون طيار (درونز) لزراعة أشجار جديدة بثمن بخس وبسرعة، في إطار محاولة لمكافحة الآثار السلبية لتغير المناخ وإزالة الغابات.

 

و بدأ الفريق، الذي اسس شركة يطلق عليها “فلاش فورست” Flash Forest، في اختبار أنظمة توصيل الطائرات بدون طيار في أغسطس (آب) الماضي، من خلال رحلة تجريبية نجحت في زراعة 100 شجرة.

 

و كانت هذه النتائج مشجعة، لدرجة أن التجربة وسعت أهدافها لاستخدام أنظمة الطائرات بدون طيار، لزراعة مليار شجرة جديدة بحلول عام 2028.

 

وقال برايس جونز من الفريق في مقطع فيديو لجمع التبرعات لصالح المشروع “يفقد الكوكب كل عام 13 مليار شجرة ويستعيد أقل من نصفها، لقد بدأنا العمل في فريق فلاش فورست بهدف شفاء رئة الكوكب”.

 

 

ولا تحمل الطائرات بدون طيار البذور فحسب، بل أيضاً حشوة التربة الغنية بالمواد الغذائية التي تبقي البذور المنبتة على قيد الحياة لمدة تصل إلى تسعة أشهر، مما يتيح لها متسعاً من الوقت لتتجذر في البيئة المحلية، بحسب صحيفة ديلي ميل البريطانية.

 

وفقًا للشركة فإنها تستخدم آلة تعمل بالهواء المضغوط متصلة بطائرة بدون طيار لزرع الكبسولات. تحتوي كل كبسولة على ثلاثة بذور منبته بالإضافة إلى فطريات تساعد على النمو والأسمدة والمكونات “السرية” الأخرى.

 

بعد زراعة منطقة تقوم طائرة اخرى برش المواد المغذية مثل النيتروجين لمساعدة الشتلات على النمو. بعد ذلك يتم إرسال طائرة استطلاع على فترات للمراقبة.

 

وستكون كل طائرة بدون طيار قادرة على إطلاق بذرة مع حشوة واحدة في الثانية في الأرض، وسيتيح النظام للطيار البشري تشغيل ما يصل إلى عشر طائرات بدون طيار في وقت واحد مما يتيح زراعة 100,000 نبتة فى اليوم.

 

ويقول الفريق إن نظام الطائرات بدون طيار يمكن أن يزرع الأشجار أسرع بعشر مرات مما يمكن للعامل البشري أن يفعله باليد وبخمس التكلفة.

 

 

المصدر

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن