قلب آلي «رقيق» قد يضع حداً لعمليات زراعة القلب بحلول عام 2028

2020-08-09 18:33

يعتقد العلماء أن تطوير قلب آلي يمكن أن يضع نهاية للحاجة إلى عمليات زراعة قلب طبيعي، وذلك خلال ثماني سنوات.

 

ويطور خبراء في هولندا وكامبريدج ولندن «روبوتاً رقيقاً» يمكن أن يواصل ضخ الدم في جميع أنحاء الجسم، بحسب تقرير لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية.

 

ويهدف الخبراء إلى زرع أول نموذج عملي للقلب الصناعي في الحيوانات خلال ثلاث سنوات، وفي البشر بحلول عام 2028.

 

ويعد هذا الجهاز واحداً من أربعة مشاريع تم ترشيحها لجائزة كبرى بقيمة 30 مليون جنيه إسترليني (نحو 40 مليون دولار) للقيام بخطوة رائدة في علاج أمراض القلب.

 

ويعد أفضل الباحثين في أمراض القلب والأوعية الدموية من جميع أنحاء العالم -[بمن فيهم] خبراء من جامعة أكسفورد وإمبيريال كوليدج في لندن وهارفارد وشيفيلد- من بين الفرق التي سعت للفوز بالجائزة.

 

وبالإضافة إلى القلب الآلي، تشمل المشاريع المدرجة في القائمة المختصرة لقاحاً لأمراض القلب، وعلاجاً وراثياً لهذه الأمراض، وأفضل ما في تقنية الجيل المقبل التي يمكنها اكتشاف النوبات القلبية والسكتات الدماغية قبل حدوثها.

 

وقال البروفسور سير نيلش ساماني، المدير الطبي في المؤسسة: «تبقى أمراض القلب والدورة الدموية السبب الأول للوفاة في جميع أنحاء العالم. نحن نخطو خطوات صغيرة إلى الأمام كل عام، لكن المطلوب هو قفزة هائلة».

 

ويستخدم مشروع «القلب المختلط» الذي تقوده جامعة أمستردام مادة روبوتية صناعية تكرر انقباضات القلب، جنباً إلى جنب مع طبقات من الخلايا البشرية المصنوعة في المختبر للتأكد من أن هذه الآلة سيتقبلها الجهاز المناعي للجسم البشري.

 

والقلب الصناعي مدعوم ببطارية لاسلكية يمكن شحنها من جهاز على شكل سترة، يمكن لهذا الروبوت أن ينقذ مئات الأرواح. ويأمل العلماء الذين يقفون وراء المشروع في أن يحل هذا الجهاز، في الوقت المناسب، مكان عمليات زراعة القلب.

 

ويتم إجراء 200 عملية زراعة للقلب في المملكة المتحدة كل عام، لكن الكثير من الأشخاص يموتون قبل أن يتمكنوا من الحصول على قلب جديد بسبب قوائم الانتظار الطويلة.

 

وقلوب المانحين غير متوفرة بشكل خاص للأطفال المولودين بعيوب خلقية، لأنه من أجل الحصول على قلب متبرع، يجب أن يكون طفل آخر قد مات.

 

ويقول العلماء إنه سيتم زرع أول قلب روبوتي في بابوورث في كامبريدجشاير أو مستشفى غريت أورموند ستريت في لندن.

 

وقالت البروفسور جولاندا كلوين، من جامعة أمستردام: «إن طموحنا الراديكالي ليس خيالاً علمياً… استناداً إلى نتائجنا الأولية، نعلم أننا نستطيع تحقيق ذلك».

 

المصدر

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن