كيف يؤدي التحول إلى الطاقة المتجددة إلى تغيير المشهد العالمي للطاقة في المستقبل

2020-05-09 12:05

يبقى التغير المناخي موضع جدل على الرغم من الأدلة الدامغة على ما يسببه من كوارث، في ظل مساعي الآلة الدعائية لشركات الوقود الأحفوري التي تحاول أن تجمل الواقع.

 

وتشير بيانات منظمة الصحة العالمية إلى أن تلوث الهواء يقتل نحو 7 ملايين شخص حول العالم كل عام، ما يجعلنا أكثر عرضة للأمراض التنفسية؛ ومن بينها فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) الذي قد يتحول إلى فيروس موسمي.

 

ورأى إنريكي دانس، الخبير بالتحول الرقمي في جامعة آي إي الإسبانية، في مقال نشرته مجلة فوربس الأمريكية، أن عدم التحرك لحل المشكلة، سيسبب تداعيات خطيرة على البشرية جمعاء.

 

وقال دانس إن «الكهرباء المولدة من الوقود الأحفوري، تنتج نحو 25% من الانبعاثات الضارة على كوكبنا، في حين يبقى التصنيع مسؤولًا فقط عن 21% والنقل مسؤول عن 14%. ولذلك إن كان بيدنا أن نقوم بتغيير واحد لمواجهة خطر التغير المناخي، فيجب أن يكون الانتقال نحو الطاقة النظيفة المتجددة. والمكونان الرئيسان في هذا المجال يحملان إمكانيات واعدة؛ الألواح الشمسية وبطاريات التخزين اللذان يتطوران تدريجيًا ويصبحان أكثر كفاءة وأقل تكلفة بمرور الوقت.»

 

وأشار دانس إلى أن «تكلفة الطاقة المتجددة اليوم، انخفضت بشكل ملحوظ، وأصبحت أقل من تكلفة الوقود الأحفوري؛ وهذه حقيقة اقتصادية يجب أن تغير المشهد العالمي للطاقة.»

 

وقال دانس إن «الطاقة المتجددة ساهمت في العام 2019، في 72% من مصادر الطاقة الجديدة المستعملة، مدعومة باستثمارات بعوائد قد تصل إلى 800%، في حين نرى أن الفحم -على سبيل المثال- يشكل خسارة على المستويين البيئي والاقتصادي.»

 

وأضاف «أصبحت إعادة تشكيل خريطة إمدادات الطاقة على مستوى العالم بأكمله ممكنة جدًا، حتى أن الدول المنتجة للفحم مثل أستراليا، وضعت خططًا للاستفادة من وفورات ضخمة من انخفاض تكاليف الطاقة المتجددة، والوصول إلى إمدادات تصل إلى 90% من الطاقة المتجددة بحلول العام 2040. في حين تستثمر بعض شركات النفط في الطاقة الشمسية في محاولات لتبييض صفحتها، ولكن الدافع الرئيس هو الربح. ولاحظنا في الآونة الأخيرة توجه دول كبرى إلى الاستثمار في الطاقة النظيفة؛ ومنها بريطانيا التي وصلت إلى رقم قياسي في إنتاج الكهرباء من مصادر متجددة، والولايات المتحدة التي تخطط بعض ولاياتها للاستغناء عن الوقود الأحفوري.»

 

وتابع «قد يبدو للوهلة الأولى أن التحول نحو الطاقة النظيفة أمر مكلف، ولكن عند أخذنا بعين الاعتبار تكاليف الكوارث الناجمة عن الإضرار بصحة كوكبنا وقيمة الحياة الإنسانية، سنتيقن أن التحول نحو الطاقة النظيفة أمر لا يحتاج إلى التردد.»

 

المصدر

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن