مشاريع الاستشراف الفعَّالة | سليمان الكعبي

2020-02-07 03:00

22 يناير 2020

 

يهدف هذا الجزء إلى عرض أمثلة على مشاريع السيناريوهات الفعَّالة ونتائجها. لا يمكننا، مع الأسف، وصف هذه السيناريوهات بأنَّها “الأفضل” على الإطلاق لعدة أسباب: أولاً، يوجد عدد هائل من مشروعات السيناريوهات التي يمكننا المفاضلة بينها، حتى أنَّ مشروع الألفية تمكَّن من رصد ما يزيد على 700 سيناريو موضوع منذ عقدٍ مضى، ويزعم القائمون على هذا المشروع بأنَّهم سيضيفون 50 سيناريو كل عام. ثانياً، يتوقف نجاح كل سيناريو على السياق الذي طُبِّق فيه والغرض الذي وُضِع لتحقيقه. فبعض السيناريوهات تجريبي بحت، بينما يركِّز البعض الآخر على قضية معيَّنة أو قرار محدد يتعيَّن على مؤسَّسةٍ ما اتخاذه. وفي معظم المشروعات، لا يتم وصف سياق العمل، وبالتالي يصعُب الجزم بفاعلية هذا السيناريو ونجاحه في تحقيق الأهداف المنشودة منه لأنَّنا لا نعلم تلك الأهداف من البداية. وأخيراً يتناول عدد قليل من السيناريوهات المنشورة الإجراءات التي أدَّت إلى وضع هذه السيناريوهات وتطويرها، ومن جديد يصعُب علينا الحكم على نجاعة وفاعلية هذه الإجراءات. ونتيجة لذلك أعتقد أنَّ السيناريوهات الخمسة التالية تتضمن فوائد ومزايا على جميع الأصعدة، ولكن مما لا شك فيه وجود عدد ضخم من السيناريوهات التي كان من الممكن اختيارها بدلاً منها.

 

المصدر

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن