فوز الدراسات المستقبلية وفضيحة استطلاعات الرأي العام

2020-09-12 11:37

أ. د. وليد عبد الحي

دراسة البروفيسور Alan Abramowitz’s هي الدراسة المستقبلية الوحيدة “لباحث سياسي في الدراسات المستقبلية” حول الانتخابات الأمريكية الرئاسية، وقد تنبأت هذه الدراسة بفوز دونالد ترامب وبشكل مخالف لمئات استطلاعات الرأي وآلاف المقالات الصحفية التي تنبأت بفوز السيدة كلينتون.. فقد بنى أبراموفيتس نموذجا علميا للتنبؤ عام 1992 (وكانت نتائجه صحيحة في كل الانتخابات الأمريكية السابقة)، ووصل في تطبيقه الحالي لاستنتاج بأن احتمالات فوز ترامب هي 97% وبأنه سيحصل على 51,3% من الأصوات مقابل 48,7%  لهيلاري كلينتون، وهو ما شكل صدمة للكثيرين، بل إن أبراموفيتس نفسه قال سأحترم نتيجة نموذجي العلمي للتنبؤ رغم أنني نفسيا “غير مصدق” لنتيجته..

 

لقد خدعتنا استطلاعات الرأي العام الأمريكي، وزودتنا بمعطيات غير دقيقة ومنحازة لصالح كلينتون.. لكن الدراسة المستقبلية لا تخضع للقطيع … مبروك للدراسات المستقبلية هذا الانتصار الجديد… ونأسف لاستطلاعات الرأي التي اعتمدنا عليها، فقد كنا ضحاياها، واستمتعنا رفقة القطيع…..

المصدر

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن