حوار | عالم التكنولوجيات المتطورة سنة 2040

2021-05-06 12:12 م
الكاتب : المترجم :

عالم التكنولوجيات المتطورة سنة 2040

 

حوار: انطوان بيس / ترجمة: ع. بلقاسم مسعودي

 

في هذا الحوار، تتحدث الباحثة والأستاذة الجامعية “لورنس آلار” عن مستقبل التكنولوجيات المتطورة على مدى أفق سنة 2040، وهي باحثة في جامعة “السوربون الجديدة”، ومحاضرة في علوم الاتصال في الجامعة 3 بمدينة “لِيل” الفرنسية.

 

فوفقًا للخبيرة الأستاذة “لورانس ألار”، فإن الهواتف الذكية ستكون قابلة للتعديل في المستقبل، وأنه يجب أن تتكيف استخداماتنا الرقمية مع التطورات التكنولوجية بقدر ما تتكيف مع حالة الكوكب، في مواجهة المنافسة من جانب الدماغ الاصطناعي وندرة المواد اللازمة لتصنيعه، وسيكافح الهاتف المحمول من أجل بقائه.

 

هل سيظل الهاتف الذكي موجودًا في عام 2040؟ 

 

نعم، لأن التطور ليس بهذه السرعة في هذا المجال، منذ النماذج الأولى في عام 2007، حيث إن التصميم لم يتغير كثيرًا! وليس أكثر مما كان عليه الحال في الماضي، لن يُخترع هاتف للمستقبل يحتوي على أنشطة بشرية جديدة. سيستمر في السماح للناس بالتحدث أو الكتابة أو اللعب أو الدفع.

 

لكن هل ستكون هناك ابتكارات على أي حال؟ 

 

يوجد الآن اختراق تقني بدأه بعض المشغلين الرقميين الكبار: الاتصال الدائم بجميع الكائنات المتصلة من حولك، مثل المرآة، والثلاجة، وفرشاة الأسنان، مع الاختفاء المعلن للشاشة. وستكون واجهة الصوت باللغة الطبيعية مثل “سيري”، و”قوقل”، و”أليكسا”، وهي الاتجاه الكبير التالي.

 

طبعا، سيذهب مشروع التكنولوجيا الفائقة لأصحاب المليارات في وادي السيليكون إلى أبعد من ذلك؟

 

هذا المشروع، الذي يتكون من مركزية بياناتنا الرقمية الشخصية من أجل تحليلها باستمرار ومرافقتها بالتوصيات يبدو شموليًا. فأخيرًا ستتحقق فقط أحلام عدد قليل من المتحمسين للتكنولوجيا. فبالنسبة لراي كورزويل، زعيم علماء ما بعد الإنسانية (الأشخاص الذين يرغبون في تحسين قدرات الإنسان من خلال تطعيم ملحقات تكنولوجية مختلفة)، يجب أن يكون عام 2049 مميزًا بولادة روح اصطناعية عليا، ونقطة إلى الدماغ البشري. سوف يرتبط الإنسان بها بشكل دائم لزيادة قدراته الفكرية عشرة أضعاف.

 

ماذا سيصبح دور الهواتف الذكية في هذا المستقبل؟ 

 

يعد الإدمان الرقمي جزءًا لا يتجزأ من هذا المشروع التكنولوجي، حيث إن جميع الأمراض المتعلقة بالهواتف الذكية، مثل نقص الانتباه أو إفقار اللغة، أو أولوية الحياة المتصلة على حساب التفاعلات الاجتماعية الحقيقية، سوف تتفاقم. لأنها لا تنبع من الأمراض الفردية بقدر ما تنبع من التغيير الاجتماعي الذي يرغب فيه أولئك الذين يطورون هذه الاستخدامات الجديدة، بمساعدة علماء الأعصاب، إنهم يحللون نشاط الدماغ بدقة ويستطيعون تحديد “وقت الدماغ المتاح” بدقة شديدة.

 

هل هذا يطمئننا على أن هناك طريقة أخرى؟ 

 

نعم، في الطرف المقابل من هذا الأفق من التكنولوجيا الشاملة، هناك علماء الانهيار. ويتوقعون أنه بين عامي 2030 و2040، على العكس من ذلك، سيكون هناك انفصال قسري وعالمي، لأن الكوكب سيشهد انهيارات متتالية نتيجة لاضطراب المناخ وتجاوز حدود الطاقة على السواحل، أنظمة الكمبيوتر التي ستُغمر منها الكابلات البحرية للإنترنت، ولن يكون استخراج المواد المخصصة لتصنيع المعالجات مربحًا، لأن تشغيل مراكز البيانات بالكهرباء هو أيضا مكلف…

 

هذا يعني أننا يجب أن نختار بين المواد فائقة التطور التي تتجسس علينا، أو العودة إلى البرقية؟ 

 

ليس كليا! بين هذين القطبين، التكنولوجيا الفائقة و”اللا تقنية”، هناك طريقة ثالثة، تلك التي تعتمد على الجماعات التي تفكر في ما يمكن أن يكون عليه الهاتف الذكيالمستدام“.

 

تعمل حركة “التكنولوجيا المنخفضة” هذه على تقنيات مفتوحة ومنتجات معيارية وقابلة للإصلاح تتوافق مع القيود القوية للعالم القادم. ستكون إعادة تخصيص التقدم من قبل المستخدمين هي الحصة الرئيسية لعام 2040. حيث سنقوم بإصلاح الأجهزة وتكييفها مع استخداماتنا كما نفعل بالفعل في مختبرات التصنيع أو مختبرات التصنيع (كما تسمى باللغة الإنجليزية Fabrication Laboratories، تضيف المتحدثة)، هذه الأماكن مفتوحة للجمهور إذ يستعمل المستخدمون مجموعة كاملة من الأدوات لتصنيع الأشياء، أو تحويلها أو ابتكارها أو استعادتها.

 

هل هذه التقنيات الأكثر استدامة موجودة بالفعل؟ 

 

تأتي “التكنولوجيا المنخفضة” من بلدان الجنوب، حيث يقوم السكان بإصلاح وتحويل الأجهزة لاستخدامات جديدة. هذه هي المناطق التي لم يكن من المتوقع فيها إضفاء الطابع الديمقراطي على الهاتف المحمول والتي جعلت النجاح العالمي لهذه التكنولوجيا. اليوم هذه البلدان في طليعة إعادة الاستخدام، والتي أعتقد أنها ستكون مستقبل الهاتف الذكي. ستكون إعادة تخصيص التكنولوجيا من قبل المستخدمين هي القضية الرئيسية لعام 2040.

 

بيانات النص الأصلي (باللغة الفرنسية):

 

المجلة: magazine de la capitale weekend

 

الـمُحاوَر: Laurence Allard

 

الـمُحاوِر: Antoine Besse

 

التاريخ: 07/08/2020

 

المصدر: تكرم الأستاذ الفاضل بلقاسم مسعودي، الذي ترجم الحوار، بإرساله إلينا. فجزاه الله خير الجزاء.

5 1 vote
Article Rating

اترك تعليقاً

0 تعليقات
Inline Feedbacks
View all comments