5 أشياء يجب معرفتها حول مستقبل الوظائف

2019-09-28 10:16

أهم تطورات مستقبل الوظائف… أصبح مستقبل العمل واقع اليوم بشكل متزايد لملايين العمال والشركات في جميع أنحاء العالم.

 

هناك نتائج توصل إليها تقرير مستقبل الوظائف لصندوق النقد الدولي والذى تناول الاتجاهات المتوقعة في الفترة 2018-2022 في 20 اقتصادا و12 قطاعا صناعيا.

 

إليك أهم النتائج  لتكون جاهزًا:

(…)

1. هيمنه التشغيل الآلي، والروبوت، والرقمنة على الصناعات المختلفة

من المتوقع أن يتصدر الإنترنت عالي السرعة والذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة وتكنولوجيا السحابات اهتمام الشركات التقنيه الجديدة بين عامي 2018 و2022.

 

من المرجح أن تكون الروبوتات الثابتة هي الأكثر انتشارًا على نطاق واسع بحلول عام 2022 – ولكن الصناعات المختلفة لها حالات وتفضيلات استخدام مميزة.

2. هناك توقعات إيجابية للوظائف الناشئة – في ظل اضطراب كبير في الوظائف التقليدية 

 

من الناحية الكمية، قد يتم تسريح 75 مليون وظيفة من خلال التحول في تقسيم العمل بين البشر والآلات والخوارزميات، في حين قد تظهر 133 مليون وظيفة جديدة في نفس الوقت.

 

وتشمل الوظائف المتزايدة أدوارًا وهي وظائف تعتمد بشكل كبير على استخدام التكنولوجيا مثل:

 

  • محللي البيانات
  •  مطوري البرامج والتطبيقات
  • المتخصصين في التجارة الإلكترونية والإعلام الاجتماعي

 

ومع ذلك، من المتوقع أيضًا أن تنمو الأدوار الوظيفية استنادًا إلى سمات “بشرية” مميزة، مثل:

 

  • عمال خدمة العملاء، ومهنيي المبيعات والتسويق
  • التدريب والتطوير
  • المتخصصين في التطوير التنظيمي، فضلاً عن مدراء الابتكار

 

3. تقسيم العمل بين البشر والآلات والخوارزميات يتحول بسرعة

 

يتوقع أرباب العمل حدوث تحول كبير في تقسيم العمل بين البشر والآلات والخوارزميات لمهام اليوم.

 

  • في الوقت الحالي، يقوم البشر بإجراء ما معدله 71٪ من إجمالي ساعات العمل
  • تستحوذ الروبوتات على نسبة تقدر بـ 29٪ من إجمالي ساعات العمل

 

بحلول عام 2022، من المتوقع أن:

 

  • يتحول هذا المتوسط ​​إلى 58٪ من ساعات العمل التي يقوم بها البشر
  •  42٪ من الآلات أو الخوارزميات. من حيث إجمالي ساعات العمل

4.  زيادة الطلب على المهارات الجديدة لمواكبة المهام الجديدة في العمل

 

بحلول عام 2022، ستتحول المهارات المطلوبة لأداء معظم الوظائف بشكل ملحوظ. ومن المتوقع أن يكون المعدل العالمي “استقرار المهارات” – نسبة المهارات الأساسية اللازمة لأداء مهمة ستبقى على حالها – حوالي 58٪. ويعني ذلك أن العمال سيشهدون معدل تحول يبلغ 42٪ في المهارات المطلوبة في مكان العمل في الفترة التي سبقت عام 2022.

 

وتشمل المهارات المتنامية في الصدارة التفكير التحليلي والتعلم النشط، بالإضافة إلى مهارات مثل التصميم التكنولوجي، مما يبرز الطلب المتزايد على أشكال مختلفة من الكفاءة التكنولوجية.

 

ومن المتوقع أيضًا أن يشهد الذكاء العاطفي والقيادة والتأثير الاجتماعي بالإضافة إلى التوجه نحو الخدمات زيادةً خاصةً في الطلب مقارنةً بوضعها الحالي اليوم.

5. سنحتاج جميعًا لأن نصبح متعلمين مدى الحياة

 

في المتوسط​​، سيحتاج الموظفون إلى 101 يومًا من إعادة التدريب وزيادة المهارات في الفترة حتى عام 2022.

 

وقد تعيق فجوات المهارات الناشئة –سواء بين الأفراد العاملين أو بين كبار المسؤولين في الشركات– إدارة المؤسسة بشكل كبير. وبناءً على الصناعة والجغرافيا، من المرجح أن يتحول ما بين نصف وثلثي الشركات إلى مقاولين خارجيين، وموظفين مؤقتين، وموظفين مستقلين للتصدي لثغرات مهاراتهم.

 

وسيكون النهج الشامل لتخطيط القوى العاملة، وإعادة صوغها، وتطوير مهاراتها هو المفتاح للإدارة الإيجابية والاستباقية لهذه الاتجاهات.

 

المصدر

 

 

 

 

اترك تعليق

avatar
  Subscribe  
نبّهني عن